المركز الإعلامي

الأخبار

9 يناير 2011
إصدار وثائق تأمين المركبات إلكترونياً وقاعدة بيانات شاملة للسائقين في الإمارات


أكدت شركة ميثاق للتأمين التكافلي أنها أتمت الربط الإلكتروني مع إدارة المرور في شرطة أبوظبي، ومؤسسة الترخيص في هيئة الطرق والمواصلات بدبي، وتميزها بتحديث بيانات العميل لحظياً بالتواصل مع إدارة المرور قبل اصدار وثيقة التأمين.


وبدأت ميثاق منذ نهاية العام الماضي 2010 إصدار وثائق التأمين على المركبات إلكترونياً بحيث تتمكن إدارات المرور والترخيص في كل من أبوظبي ودبي من الحصول على بيانات وثائق التأمين الصادرة عن شركة ميثاق إلكترونيا، ودون الحاجة إلى إدخالها من قبل موظف الخدمة في مراكز المرور والترخيص، مما يوفر على العميل الوقت والجهد عند ذهابه لتسجيل سيارته أو تجديد ملكيتها، حيث تكون البيانات متوفرة إلكترونيا مما يساعد الموظف المختص على انجاز المعاملة في وقت قصير جداً.

وجاءت هذه الخطوة تماشياً مع توجه هيئة الإمارات للتأمين، والرامي إلى بدء عملية الربط الإلكتروني بين مختلف شركات التأمين في دولة الإمارات، من أجل وضع قاعدة للسجل الموحد للسائقين، والحوداث التي يرتكبها كل سائق بهدف التقليل من حوادث المرور من خلال منح السائقين حوافز وتسهيلات وخصومات على وثيقة التأمين، إلى جانب تعزيز معايير المنافسة بين الشركات والارتقاء بجودة الخدمات التي تقدمها للعملاء، وكذلك الربط بين جميع الأنظمة الإلكترونية لشركات التأمين وإدارات المرور في جميع إمارات الدولة بهدف توحيد سجلات السائقين، مما يعود بالفائدة على كل من شركات التأمين والمؤمن لهم.

ويوفر النظام الإلكتروني الجديد إتصالاً آمناً، بين ميثاق وإدارة المرور والترخيص في أبوظبي وهيئة الطرق والمواصلات بدبي، ويتيح النظام الوصول إلى قواعد البيانات المرورية، من خلال الاتصال الإلكتروني بين شركات التأمين وإدارات المرور والترخيص للحصول على المعلومات الخاصة بالسيارات والسائقين، وتقديم خدمات إلكترونية شاملة فيما يخص عمليات تسجيل وتجديد السيارات.

وفي تصريح له بهذه المناسبة أكد السيد خليل غنيم المدير العام لشركة ميثاق للتأمين التكافلي حرص ميثاق على تقديم خدمات مبتكرة في مجال التأمين وفقاً لأعلى المعايير العالمية، وباستخدام أحدث المبتكرات التكنولوجية خدمة لعملائها، معرباً عن تقديره العميق لإدارة المرور والترخيص في شرطة أبوظبي، وهيئة الطرق والمواصلات بدبي على تعاونهما مع ميثاق خلال جميع مراحل المشروع إلى أن تم الربط الإلكتروني بنجاح بينهما وبين ميثاق.

وقال:" تفخر شركة ميثاق للتأمين التكافلي بأن تكون من أولى شركات التأمين في الإمارات التي أتمت عملية الربط الإلكتروني مع إدارتي المرور والترخيص في أبوظبي ودبي بهدف إتمام عملية إصدار وثائق التأمين بكل يسر وسهولة وسرعة، مما يوفر الجهد والوقت على عملاء ميثاق، ويمكنهم من إنجاز معاملاتهم خلال دقائق معدودة.

من جانبه قال السيد حمدان الكلباني مدير تقنية المعلومات في ميثاق أن نظام الربط الإلكتروني بين شركة ميثاق وإدارات المرور والترخيص في أبوظبي ودبي خطوة مهمة على طريق التحول الإلكتروني الكامل إذ سيتاح من خلال هذا النظام إدخال بيانات وثيقة التأمين وجميع الخدمات المتعلقة بها إلكترونيا من تجديد ونقل الـتأمين ومعرفة حالة الوثيقة وغيرها؛ فضلا عن الاستغناء عن الوثائق الورقية التي يتطلب حصول الأفراد عليها من مكتب الترخيص كما تتميز هذه الخدمة بدقة البيانات المدخلة والتي تشمل رقم القاعدة الخاصة بالمركبة وصاحبها، ورقم رخصة القيادة، مما يسهم في سرعة إنجاز المعاملات في إدارات المرور والترخيص حيث تظهر بيانات الشخص تلقائيا حال بدء إجراءات معاملة الترخيص، مما يوفر الجهد والوقت على العميل.

وأضاف أن عملية الربط الإلكتروني تمت وفقاً لأفضل الممارسات الإلكترونية التي تتميز بالمرونة والأمان، إذ توفر ميثاق أحدث المبتكرات التكنولوجية، وقامت مؤخراً بتحديث موقعها الإلكتروني، وتعمل على اصدار النسخة المطورة من بوابة الشركاء الالكترونية لخدمة شركاءها من وسطاء التأمين والبنوك، المتوقع اصدارها في الربع الثاني من العام الجاري 2011.

وتوفر ميثاق حالياً قرابة 30 منتجاً من منتجات التأمين التكافلي، لعملائها من الشركات الكبرى والمؤسسات والأفراد عبر شبكة من الفروع المنتشرة في عدد من مدن الإمارات إلى جانب وسطاء التأمين، كما تقوم ميثاق بتطوير منتجات تأمينية أخرى متوافقة مع رؤيتها وفلسفتها المعتمدة على التميز في الأداء، وتقديم منتجات تأمينية عصرية متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية ومستندة إلى مبدأ التكافل، ودرء المخاطر، وتقاسم الأرباح، وتلبي رغبات ومتطلبات عملائها.

ميثاق للتأمين التكافلي، شركة مساهمة عامة، تم تأسيسها استجابة للتوجه الاقتصادي السائد في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وفي أبوظبي بشكل خاص بضرورة مساهمة القطاع الخاص في بناء وتطوير صرح الصناعة التأمينية الإسلامية التي تقوم عملياتها على هدى من مبادئ الشريعة الإسلامية الغراء.

وقد تم تأسيس "ميثاق" بعد موافقة المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وهيئة الأوراق المالية بدولة الإمارات وقد طرحت ميثاق للتأمين التكافلي 55 بالمائة من رأس مالها البالغ 150 مليون درهم للاكتتاب يوم 26 يناير /2008، حيث تمت عملية الاكتتاب بنجاح كبير شهد إقبالاً غير مسبوق وتمت تغطية الاكتتاب في أسهم الشركة بأكثر من 43 مرة وتجاوز عدد المكتتبين 14 ألف مكتتب دفعوا أكثر من 4 مليارات درهم .

وتقدم ميثاق منتجات تأمين مبتكرة لعملائها من المؤسسات والأفراد، متوافقة مع مبادئ الشريعة الإسلامية الغراء، تشمل تأمين السيارات، وتأمين الشحن، وتأمين السفر، وتميزت عن غيرها بإطلاق برنامج مبتكراً للتأمين التكافلي لإدارة مخاطر الفضاء، يعد الأول من نوعه.